• img-book

صحيح وضعيف سنن أبي داود للالباني


إسم المؤلف : الإمام الحافظ سليمان بن الأشعث السجستاني المتوفى سنة 275 هـ رحمه الله

تصنيف : محمد ناصر الدين الالباني المتوفى سنة 1420 هـ رحمه الله

تحقيق | تخريج | تعليق | ضبطه : محمد ناصر الدين الالباني

إعداد | إشراف | قدم له | واعتنى به : بلا

الناشر : مكتبة المعارف للنشر والتوزيع | الرياض ، المملكة العربية السعودية

الطبعة وسنتها : الطبعة الثانية | 2000

عدد الأجزاء : 4 مجلدات : ثلاث مجلدات للصحيح و مجلد واحد للضعيف

عدد الصفحات : 2180

نوع التجليد : مجلد فني

نوع الورق : ورق ابيض

 الطباعة : طباعة غير ملونة | الخط واضح جداً

£55.00

2 in stock

Quantity:
About This Book
Overview

Sahih Wa Da’if Sunan Abi Dawud Lil Albani

صحيح وضعيف سنن أبي داود للالباني

سنن أبي داود المعروف بـ السنن، هو أحد كتب الحديث الستة والسنن الأربعة والتي تحتلّ مكانة متقدمة عند أهل السنّة؛ حيث تعتبر من أمهات مصادر الحديث عندهم صنفه الإمام أبو داود سليمان بن الأشعث بن إسحاق بن بشير بن شداد بن عمرو الأزدي السَِّجِسْتاني (202 هـ – 817م / 275 – 888م)، جمع فيه أبو داود جملة من الأحاديث، وقد بلغت أحاديثه 5274 حديثًا. وانتقاه من خمسمائة ألف حديث. اهتم أبو داود بأحاديث الأحكام التي استدل بها الفقهاء، وبنى عليها علماء الأمصار الأحكام الفقهية، حيث قال في رسالته لأهل مكة: «فهذه الأحاديث أحاديث السنن كلها في الأحكام، فأما أحاديث كثيرة في الزهد والفضائل، وغيرها من غير هذا فلم أخرجها.»، وقد قسّم كتابه إلى 36 كتابًا، وقسّم كل كتاب إلى أبواب وعددها 1871 بابًا، وترجم على كل حديث بما قد استنبط منها العلماء. ويحتوي الكتاب على الأحاديث المرفوعة إلى النبي محمد، وكذلك الأحاديث الموقوفة على الصحابة، والآثار المنسوبة إلى علماء التابعين. أما بالنسبة لتخريج الأحاديث، فقد كان ينبّه على الأحاديث شديدة الوهن، أمّا الأحاديث الصحيحة والحسنة فيسكت عنها، حيث قال: «ذكرت فيه الصحيح وما يشابهه ويقاربه، وما كان فيه وهن شديد بينته، وما لم أذكر فيه شيئًا فهو صالح، وبعضها أصح من بعض.»، واختلف علماء الحديث في الأحاديث المسكوت عنها، فيرى ابن الصلاح ويحيى بن شرف النووي وابن كثير الدمشقي أنها حسنة إن لم تكن في الصحيحين، ويرى آخرون أنها متنوعة بين صحيح وحسن، ومنها ضعيف صالح للاعتبار

هذا الكتاب هو واحد من مشروع السنن الأربعة الخاص بتمييز صحيح الأحاديث النبوية من ضعيفها ولقد سلك فيه الشيخ الألباني المسلك المعتمد بسابقتها : سنن النسائي وابن ماجة والترمذي من بيان تحت كل حديث مرتبته من الصحة والضعف مع الإشارة إلى كتب الشيخ الألباني التي خرج فيها الأحاديث وبيان مراتبها . جهود الشيخ الألباني في تصنيف أحاديث الصحاح الأربعة بني على مهمة واحدة ألا وهي التصحيح والتضعيف أو بصفة عامة الحكم على الحديث بما يوجبه النظر فيه متنا وسندا وفق أصول الصناعة الحديثية والقواعد العلمية

“صحيح وضعيف سنن أبي داود للالباني”

There are no reviews yet.